النجاح ماذا نقصد به وكيف ننجح؟

النجاح ماذا نقصد به وكيف ننجح؟
النجاح قرار
النجاح
ثق في قدراتك

النجاح لغة كلمة, مأخوذة من الفعل نجح, ومعناها الشائع بين الناس, هو التفوق في المدرسة  أو النجاح في الانتخابات مثلا .

 ولكن ستجد بأن كل هذه الأمور, تصب في خانة واحدة , وهي الوصول إلى النجاح , حتى التخطيط الحكيم, للوصول إلى هدفك, هو في حد ذاته نجاح.

 وهذا يشمل جميع ميادين الحياة, وسنأخذك في هذا المقال بالتفصيل , إلى أنواع النجاح, ونجيب على الأسئلة الشائعة, وأهمها لماذا ينجح غيري ولا أنجح أنا؟

ويمكن أن يتفاوت مفهوم النجاح, بالنسبة لكل شخص منا, مثلا يمكن أن يكون النجاح بالنسبة لك:

النجاح في علاقتك مع الله:

وهو أن تتقرب إلى الله بالفرائض, وتحافظ عليها, وبالنوافل في وقت فراغك, وأن ترتبط بالله قلبا وقالبا, وذلك ينعكس على أخلاقك, وتصرفاتك مع الآخرين.

 لأن الدين تطبيق وأخلاق, وليست حركات رياضية, للأسف هذا ما يعتبره الكثير من المسلمين, بأنه إذا صلى بالمسجد دائما, فذلك يعتبره دليلا بأنه ناجح مع الله.

 وإذا خرج من المسجد, تحول إلى شخص آخر, و يبدأ يومه بالكذب والخداع, ويأتي بالمحرمات….. إلخ, إذا أين هو تأثير العبادة عليه؟ أعطيك الجواب بكل سهولة, وهو بأنه لم يكن يصلي بنية صافية لله, ولم يكن يخشع, بل ذهب إلى المسجد, من أجل أن يقال, بأنه يحافظ على الصلاة في الجماعة, والدليل أنظر كم من المصلين في المسجد, في كل وقت, ومع ذلك يتفشى في المجتمع, الرذيلة والإجرام والفقر.

النجاح في العمل:

مثلا يكون هدفك هو الوصول إلى مرحلة متقدمة, في عملك (أي كان هذا العمل).

النجاح في الزواج:

وهو أن يكون بيتك, بيت قرار وسلام ودفئ, وأن تكون لك زوجة صالحة, تحبك وتحترمك,

وأبناء يبرونك وتكون انت قدوتهم المثلى.

النجاح في العلاقات العامة:

ويمكن أن يكون النجاح, بالنسبة لك, أن  تحظى بعلاقات ممتازة, مع العائلة والأصدقاء والناس جميعا.

قاعدة عامة:

النجاح هو وصولك إلى هدفك, مهما كبر أو صغر ذلك الهدف.

وكما هي سياستنا في المتفائل, وهذا ما يميزنا عن غيرنا, بأننا لن نطيل عليك بالنظريات, بل نعطيك خلاصة الخبراء, وعصارة المفكرين, وذلك بإعطائك خطة واضحة ومضمونة, لكي تمشي عليها, وستصل إلى هدفك إنشاء الله, وبالتالي تكون ناجحا في حياتك.

وبادئ ذي بدء, سنجاوب على السؤال, الذي يتعبك ويؤرقك وهو

لماذا ينجح غيري وأفشل أنا؟

أولا عليك أن تبتعد تمام البعد, عن المقارنات بينك وبين غيرك, لأن لكل شخص, خواصه ومميزاته, وهذا عكس ما يروج له بعض, خبراء التنمية البشرية, يأتون بمثال ناجح, ويقولون اتبع نفس خطواته, وهذا هو أكبر خطأ, حتما ستفشل, لأنك لا تشبهه في خصائصه.

وهذه معجزة من الله تبارك وتعالى, بأننا متشابهون شكلا, ومختلفون مضمونا, مثل البصمات, فلكل واحد منا بصمته الخاصة, (أي لابد لكل واحد منا أن يترك بصمته في هذه الحياة إما إيجابا أو سلبا).

وأن تقارن نفسك مع نفسك فقط,  أي كيف كنت وكيف أصبحت, وهذا هو السر الحقيقي.

وللجواب على هذا السؤال, لابد أن تؤمن بالله تعالى أولا, وبنفسك وبقدراتك ثانيا, وبحتمية وصولك إلى هدفك.

 هو فكر وخطط و نفذ, بينما أنت يضيع عليك الوقت, في قراءة سيرة الناجحين, وتجميع الأفكار, وليست لك الشجاعة, بأن تمتلك إرادة التغيير, وتدخل للفعل مباشرة.

وسأعطيكم وصفة النجاح السحرية, التي هي آخر شيء, يخرج به الخبراء الأمريكيين, إلى العلن في اللحظة ,التي أكتب فيها هذا المقال, وهذا حصري على موقعنا المتفائل.

الوصفة السحرية للنجاح المضمون:

الإيمان بالنفس:

أن تثق في قدراتك, ثقة عمياء, وتؤمن بحتمية, وصولك إلى هدفك.

الإبتعاد عن السلبيين:

أي تبتعد تمام البعد, عن مصاحبة الناس السلبية, التي لا تمنحك, الطاقة الإيجابية.

الإصرار:

وهو أن تكون مصرا, تمام الإصرار, على المشي في هذا الطريق, مهما كانت العوائق والظروف.

تحديد الأهداف:

وهو أن تكتب بالتحديد, ما تسعى إلى الوصول إليه.

وضع خطة محكمة:

وهو أن تحترم الوقت وتقدره, وأن تقرأ كثيرا كثيرا, عن أهدافك, لكي تتمكن من وضع خطة ناجحة, مناسبة لك أنت, وتتماشى مع قدراتك أنت, لكي تتمكن, من أن تنجح, في تحقيق هدفك.

ويمكن أن نقول لك, مبروك لأنك حتما, بعد تطبيق, هذه الوصفة, ستنجح بإذن الله تعالى.

مصدر الصور موقع pexels

أضف تعليق