التخلص من اليأس في ثلاث خطوات مجربة

التخلص من اليأس
التخلص من اليأس

التخلص من اليأس, أصبح هو العلاج, السحري المبحوث عنه, لأنه في ظل, هذه العولمة, تكثر الضغوطات.

في هذه الحياة, نتمنى الكثير,, من الأشياء, و نرسم أحلاما, و أهدافا, و نسعى لتحقيقها, و يمضي العمر, في السعي, وراء تحقيق, ما حلمنا به, من أهداف, و أحلام, ولكننا نحقق, البعض منها, و تبقى البقية, و نعيش, بأمل دائم, في تحقيقها, لأن القرار, في الأول, و الأخير, لله وحده, و إذا لم يكن, مكتوب عليك, تحقيق شيء, فلن تحققه, و لكن المشكلة, لدى البعض, بأن بطارية الأمل, لديه ضعيفة جدا, فحينما, يسد عليه بابا, يجلس طيلة, حياته, عند ذلك الباب, لأنه فقد الأمل, بفرصة أخرى, و بأبواب مفتوحة, أخرى, و هذا هو, المعنى الحقيقي, لليأس.

والتخلص من اليأس, يتطلب الكثير ,من الأشياء, و يرتبط بعضها, ببعض, ارتباطا, وثيقا, لأن هذه الحالة, لا يمكن, أن يصلها, شخص, إلا بأسباب, تراكمات كثيرة, من الاختلالات, التي كل واحدة, منها, تتطلب, حلا جذريا, لها, فسنة الله, في الكون, بأنه وضع, لكل مشكلة, حلا, و لكن علينا, أن لا نستهين, بالمشاكل, لأنها, إن لم نجد, لها حلا, ستتراكم, ويصعب حلها, و لا نقول, يستحيل حلها, فمن ضمنهم, هذه التي, بين أيدينا, و لكننا, كما, عودناكم دائما, بفضل الله, نعطي, الحلول الحقيقية, و الحصرية, و إن شاء الله, لن تكمل, هذا المقال, إلا و قد وجدت ضالتك, و ذلك, بفضل الله, دائما, لأن هذا الموقع, صمم لكم, و من أجلكم, لئلا يبقى شابا, أو شابة, من فلذات أكبادنا, يعاني, من التفاهات, التي يعاني, منها, نظيره, في الغرب, و هذا هو, هدف الموقع, فيكفينا شرفا, أن تجد, حلا, لمشكلتك, و تدعو, لنا دعوة, صالحة, لأن دعوة, الغريب, مستجابة.

الأسباب الحقيقية لليأس:

نحن, لن نقول, لكم, ما يقوله, الغرب, و يقنع به, شبابه, بأن من ضمن, الأسباب الوقوع, في شباك, الروتين القاتل, و هذا ما يعطي, لموقعنا, مصداقية, و لله الحمد, بأننا لسنا, أبواقا, نكرر ,ما نرى, أو نسمع, و لسنا, من أصحاب, النسخ و اللصق, و أفضل برهان, بأن كل حرف, في هذا الموقع, هو حصري, له, فبالأحرى, الحلول, التي يقدم.

  إن الأسباب, واضحة, و معروفة, لذوي العقول, …, لذوي البصيرة, و لكن غالبية الناس, تجهلها, أو على الأصح, تتجاهلها, و هذه الأسباب, التي سنذكر لكم, يجب أن تعرفوا, و تتأكدوا, بأنها, هي الأسباب الحقيقية, لليأس, بدون زيادة, أو نقصان.

1- ضعف الإيمان بالله:

نجد, دائما, اليائسين, عندهم, الوازع الديني, ضعيف جدا, و الدليل, على ذلك, إقدام بعضهم, على الانتحار , لأنك, كمؤمن, بالله, حق الإيمان, و مؤمن, بالقدر خيره, و شره, و مؤمن, بأنك, عبد مسير, بالإختيار, و أنك, لا تملك, من الأمر, شيئا, مهما, خططت, و نفذت, فلن يكون, إلا ما يختاره الله,  و أن الخير, في ما اختاره الله, و أن المؤمن الحق, ثابت, مثل الجبل, يعرف الخطوة, التي سيخطوها.

2- عدم الصبر:

الصبر صفة, من الصفات الجميلة, و الحميدة, و من الصفات, التي وردت, في القرآن الكريم, و الصفات, التي تحلوا, بها الأبطال, و الأجداد, و العظماء, لأنهم, عرفوا, معناها, الحقيقي.

و عرفوا, كما يقال, من أين, تؤكل, الكتف, أي عرفوا, بلغة أخرى, بأن الصبر, هو المفتاح الحقيقي, للنجاح, و لذلك, تأكد, بأن فقدان, الصبر, هو من الأسباب, الحقيقية لليأس.  

3- عدم سلك الطريق الصحيح:

إن الدخول, في تجارب, قبل, أن نتعلم, الطرق الصحيحة, المؤدية لتحقيق, أهدافنا, ربما, تاخذنا, في متاهات, و متاهات, ظانين, بأنها, تؤدي, إلى الوجهة الصحيحة, فنضع كل ثقلنا, و تفكيرنا, فيها, و في النهاية, نكتشف, بأنها, الطريق الخطأ, و في هذه, المرحلة, تنقسم الناس, إلى نصفين, مثل, الكأس, فالبعض, ينظر, للنصف الفارغ, و إلى الجهد, الضائع, و بأنه, لم تعد, له, القوة, في الدخول, في تجربة جديدة, فيصاب باليأس, و البعض, الآخر ,أحس, نفس الإحساس, و لكنه. حارب اليأس. بالنظر. إلى النصف. الممتلئ. و نظر. إلى التجربة. و عرف. بأنه. كانت. هناك, أخطاء, و دروس, فتعلم, من الدروس, و صحح الأخطاء, و بالتالي, دائما, مايصل, إلى مبتغاه, بإذن الله تعالى.

4- قلة الثقة في النفس و الإحساس بالوحدة

إن كل سالك, لطريق النجاح, و يريد, أن يحقق, ذاته, سيمر, عليه, العذاب الشديد, و سيجد نفسه, وحيدا, و بدون, دعمّ, من أحد, فهنا, يكون, مفترق, الطرق, فإذا كان, يعاني, من ضعف, في الشخصية, و قلة الثقة, في النفس, سيصاب, باليأس, لا محالة.

و حينما, تتمعن, في الأسباب, التي ذكرنا, ستبدأ, باكتشاف, الحلول, بنفسك, للتخلص, من اليأس .

لابد, أن تعرفوا, بأن ديننا, الحنيف, و الجميل, لا يوجد, شيء, اسمه اليأس, لأنه, كيف, ييأس, من يتكل على الرحيم, الرحمن. القوي, الغني.

فهذا كله, نتيجة, لطريقة, تفكيرنا, هي التي, تقودنا, إلى هذه, النتيجة السيئة, و لذلك, علينا, أن نتعلم ,كيف نفكر, تفكيرا إيجابيا, لأن الدماغ, مزرعة, الأفكار, و السلوك, و الأفعال, هم الحصاد.

لأنه, إذا كانت, أفكارك إيجابية, فستكون, حياتك إيجابية, و العكس صحيح, و لكن, هنا تكمن, مشكلة صغيرة, في الفهم, لدى البعض, و لكننا نحن, سنعالجها, بإذن الله, لأن هدفنا, هو أن تفهم الحياة, كما يجب, من أجل, أن تكون قويا, من أجل, تحقيق أحلامك.

و المشكلة الصغيرة, هي لما نقول, ينبغي أن تكون, أفكارك إيجابية, فستكون, حياتك إيجابية,هذا لا يعني, بأننا لن نقع, في تحد, من تحديات الحياة, التي لا تنتهي, و إنما نفكر ,في أثناء, شدة الأزمة, تفكير المؤمن, الصادق الإيجابي,نفكر في الحلول, و في المخرج, الصحيح.

لأن طريقة, التفكير الصحيح,  أثناء التحديات, قد شرحناها, في مقالات, سابقة, لأن كل شيء, مبني على طريقة, تفكيرنا, و هذا, الذي يجب, أن تتعلموه, و تؤمنوا به, لكي يمكن, أن تصمدوا, في هذا الزمن, الذي, لا يرحم أحدا.

التخلص من اليأس يسبقه التخلص من ثقافة اليأس     

  ربما, يأتيك, العنوان غريبا, لبعض الشيء, لأنك أول مرة, تسمعه, لأننا, في موقع المتفائل, واقعيين ,و نتكلم, من الواقع, و الحلول, التي نعطي, ليست صرمدية, و خيالية, و لذلك تجدنا, نقول, حقيقية, لأنها قابلة, للتطبيق, واقعيا, و قد جربت.

اليوم, في مجتمعاتنا, لا شيء, يدعو, للتفاؤل, إن نظرت, من جهة, نصف الكأس, الفارغ, و سيبدأ, دماغك, في عد, و إحصاء, مشاكل الأمة, و العالم, مثلا,: تدهور, نسبة القيم, الأخلاقية, – المحسوبية –, غلاء الأسعار –  

و في الأخير, سيقنعك, بأنه لا شيء, يستحق المحاولة, و بأنه, لا يوجد, نجاح, سوى, لأصحاب, الملايين, وهذا كله, خدعة, من الدماغ, لكرهه, الخروج, من منطقة الأمان, و الانطلاق, بفكر جديد, و تجارب جديدة, ربما تاخذك, لقمة المجد, من يدري؟

ملاحظة:

نعتذر, عن الشرح الوافي, و ذلك تعمدناه, من أجل, أن تفهم, كل كلمة, و فكرة, من أجل, أن تنتشل, نفسك, بنفسك, مهما, كانت التحديات, و مهما كانت, قوة أعدائك, فأنت دائما, الرابح, بمشيئة الله.

التخلص من اليأس في ثلاث خطوات حقيقية فقط

1- تقوية الإيمان بالله تخلص من اليأس:

لا أحد, في هذا الكون, لا يعرف, فوائد, قوة الإيمان, و بذلك, لن أدخل, في التفاصيل, لأنك ستجد. من المراجع, في الانترنت, ما يشبع, رغباتك, و لكن هناك, فائدة, و هي الأساس, الذي تبنى, عليه, الحياة السعيدة, و الناجحة, لأنه, من قوي, إيمانه, تأكد, و تيقن, مليار, في المائة, بأنه, لن تهزم, نفسه, مادام حيا, يرزق, و لن يخيفه, شيء, مهما, كانت قوته, و جبروته و سيمكنه التخلص من اليأس.

و لنا, في السلف الصالح, أفضل مثال, صحابة الرسول, صلى الله, عليه و سلم, فهل أخافتهم, قريش, بجبروتها, و الله, لا, و ألف لا.

2– الثقة بالنفس تخلص من اليأس:

هذه, التي, أسميها, فأس النجاح, الذي حطم, بها, كل عازم, و ذو إرادة حقيقية, أبواب الشك, و ترسانة الخوف, التي تحول, بينه, و بين خوض التجارب, من أجل, رفع راية, كيانه, و شعار شخصيته, فوق هضبة النجاح.

لأن, الثقة في النفس, المبنية على أسس, حقيقية و صحيحة, ستتولد عنها, إرادة حديدية, تمنحك الانتصار, على الأزمات.

لأنه, تتوالى الأزمات, عليك, حينها, يتحول, يأسك, إلى قوة, وتقودك, هذه القوة, إلى التجربة, إلى البحث, عن طريق, لم تجربه, من قبل, و يولد الأمل, و تبدأ الحياة, من جديد, وتكون, أكثر قوة, و إصرارا, على الطريق المؤدية, إلى أهدافك, و إلى القمة, لم لا, إن شاء, الله.

3- وضوح الأهداف يحطم اليأس:

إن هذه, الحياة, تتطلب, منا, شروطا, من أجل, أن نعبر, أمواجها العاتية, إلى بر الأمان, و لكن المشكلة, بأن غالبية الناس, تجد, هذه الشروط, قاسية, و لا يكلف, نفسه, بأن يتعلمها, أو يبحث, عنها.
و من بين, الشروط المهمة, هو امتلاك الأمل, لأنه, هو الحياة, و يعطينا, رؤية, و تصور, لمستقبلنا, و من هنا, تنبثق, عندنا, لائحة الأهداف, التي نحقق, بها, تلك الرؤية, و يجب أن تكون, أهدافا واضحة, و جلية, و مكتوبة, لأن وضوح, الأهداف, يمنحك الطاقة, و الحماس, الذي بإمكانه, أن يخلصك, من كل يأس, يراودك.

مصدر الصور : موقع pexels

أضف تعليق